لقاء تشاوري بمشاركة رئيس وأعضاء من اللجنة الدستورية

لقاء تشاوري نظمته وحدة دعم الاستقرار تحت عنوان "نحو عقد اجتماعي جديد لسوريا المستقبل"، مناقشة بعض المضامين الدستورية الأساسية للدستور السوري المأمول.

عقد السيد هادي البحرة، الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن هيئة التفاوض السورية، وعدد من أعضاء اللجنة الدستورية لقاءاً تشاورياً مع ممثلين عن غالبية الكتل السياسية السورية، وممثلين عن كافة المكونات السورية من منظمات مجتمع مدني ومراكز أبحاث في مدينة اسطنبول التركية، لمناقشة المسائل الخلافية التي تمثل العقد الاجتماعي والهوية الوطنية للشعب السوري.

وتمت خلال اللقاء الذي نظمته وحدة دعم الاستقرار تحت عنوان “نحو عقد اجتماعي جديد لسوريا المستقبل”، مناقشة بعض المضامين الدستورية الأساسية للدستور السوري المأمول. وشارك في اللقاء ممثلين عن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، وهيئة التفاوض السورية، واللجنة الدستورية السورية، والحكومة السورية المؤقتة، والمجلس الوطني الكردي، وممثلين عن الطوائف والأديان، فضلاً عن ممثلين عن منظمات المجتمع المدني والأحزاب ومراكز الدراسات.

من أجواء اللقاء الذي عقد في مدينة اسطنبول
جانب من اجتماعات اللقاء التشاوري

ناقش الحضور المسائل الخلافية التي تمثل العقد الاجتماعي والهوية الوطنية للشعب السوري، و تم تسليط الضوء على أربع مسائل رئيسية، اسم الدولة، واللغة الرسمية للدولة وجدوى إضافة لغات رسمية أخرى مع العربية، وصولاً إلى رئيس الدولة ودينه وجنسه، وأخيراً مصدر التشريع في الدستور السوري المرتقب، ومكانة الفقه الإسلامي في الدستور.

جانب من اجتماعات اللقاء التشاوري
جانب من اجتماعات اللقاء التشاوري

وكانت أجواء الحوار خلال اللقاء إيجابية في تعاطي ممثلي المكونات السياسية السورية مع هذا القضايا بروح منفتحة وديمقراطية، وأوصى اللقاء بأهمية العمل على وثيقة مبادئ وطنية جديدة تكون مدخلاً لحل هذه القضايا والتوافق عليها.

أدار اللقاء الدكتور عبد الحميد العواك، الأخصائي في القانون الدستوري، وقدّم كلمات ومداخلات رئيسية كل من السيد هادي البحرة، الرئيس المشترك للجنة الدستورية، والسيد حسن عبد العظيم، المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، والسيد عبد الرحمن مصطفى، رئيس الحكومة السورية المؤقتة.

تكمن أهمية هذا اللقاء في إطار السعي لاتفاق السوريين فيما بينهم على توصيات حول المبادئ الأساسية السياسية للدستور، والتوافق بشأنها، والتأكيد عليها من قبل اللجنة الدستورية في جولاتها المقبلة بجنيف، بعيداً عن المواقف السياسية تجاه العملية السياسية.

ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات والاجتماعات التي يعقدها الرئيس المشترك للجنة الدستورية السيد هادي البحرة، وعدد من أعضاء اللجنة الدستورية عن هيئة التفاوض، مع شرائح المجتمع السوري ومكوناته لتعزيز التواصل مع السوريين وإشراكهم في العملية الدستورية والاستماع لآرائهم ومقترحاتهم وتوصياتهم فيما يخص عمل اللجنة الدستورية والدستور الجديد المرتقب لسوريا.

منشورات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى