اليوم الدولي للسلام

۲۱ أيلول/ سبتمبر

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام ۱۹۸۱ يوم ۲۱ أيلول/ سبتمبر من كل عام يومًا مكرّسا لتعزيز مُثل وقيم السلام في أوساط الأمم والشعوب وفيما بينها.

تؤكد خطط التنمية المستدامة أنه لا سبيل إلى تحقيق التنمية المستدامة دون سلام، ولا إلى إرساء السلام دون تنمية مستدامة، ويجب اعتماد نهج شامل لمعالجة الأسباب الجذرية للمشكلات، وتوطيد سيادة القانون، وتعزيز التنمية المستدامة، بالارتكاز على الحوار والاحترام، مع عدم التفريط في الحقوق، على مستوى المواطن وعلى مستوى الدولة.

يلحظ الدستور المرتقب أهمية السلام بطرق واقعية ومفيدة، ويُشجّع على تفادي النزاعات الدولية وحلّها بالوسائل السلمية، كما يدعو إلى إرساء ثقافة السلام بين أهل البلد الواحد، وبين شعوب العالم مع بعضها.

كما يدعو إلى الامتناع عن العنف، ووقف الأعمال العدائية، ورفع وعي المواطنين وتثقيفهم بالمسائل المتصلة بالسلام العادل والشامل بلا تنازلات ولا استسلام مجاني.

منشورات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى